بن نورتون

23 آذار 2015

المصدر:

The Anti-War Left 100 Years Ago vs the Anti-War Left Today

ملاحظة من محرّري موقع التحالف: القوى العالمية والإقليمية في الشرق الأوسط اليوم على وفاق فيما يتعلق ببقاء  نظام الأسد (ربما بدون الأسد) بيد أن التفاوت الذي ينوّه له المقال التالي بين اليسار المعادي للحرب عام 1915 ونظيره هذه الأيام تفاوت جدير بالذكرى.

في مواجهة العنف الفاحش للحرب العالمية الأولى قبل مئة عام، قامت الاستراتيجية التي اتبعها اليسار الأممي على مواجهة كلا الطرفين البرجوازيين في صراع الإمبرياليات فيما بينها، وعلى تقوية القضية الأممية للطبقات الكادحة.

اليوم، تقوم استراتيجية معظم اليسار «الأممي» ببساطة على دعم الطرف المقابل للغرب، كردة فعل تلقائية، وعلى تسمية ذلك «معاداة إمبريالية».

للمزيد يرجى زيارة مدوّنة بن نورتون:

http://bennorton.com/the-anti-war-left-100-years-ago-vs-the-anti-war-left-today